المنتخب الأردني
الكاتب : الفريق التقني
التقييم : (0)

ضمت القائمة الجديدة للمنتخب الأردني لكرة القدم، اليوم الأربعاء، 23 لاعباً هم من سيلتحقون بالتجمع التحضيري الرابع الذي يندرج ضمن الخطة الإعدادية التي تسبق المشاركة في الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2019.

وضمت التشكيلة التي أعلنها عبدالله أبو زمع: عامر شفيع، عبدالله الزعبي، يزيد ابو ليلى، ياسر الرواشدة، احسان حداد، انس بني ياسين، رواد خيزران، براء مرعي، محمد الضميري، مهند خير الله، عبيدة السمارنة، انس جبارات، سعيد مرجان، محمود مرضي، احمد عبد الحليم، منذر ابو عمارة، ابراهيم الجوابرة، موسى التعمري، يزن ثلجي، ثائر البواب، بهاء فيصل، حمزة الدردور، شريف النوايشة.

وطلب الجهاز الفني من اللاعبين التجمع صباح غد الخميس بمقر الاتحاد الأردني، للتوجه إلى مدينة العقبة لإجراء معسكر يتخلل خوض مباراة تدريبية أمام المنتخب الأولمبي على استاد الأمير حمزة بن الحسين يوم الأحد المقبل، قبيل السفر في الرابع من الشهر المقبل إلى مسقط لملاقاة نظيره العُماني في مباراة ودية دولية تقام في السابع من الشهر ذاته، وبعد ذلك المغادرة مباشرة إلى مدينة أغادير لمواجهة المنتخب المغربي -اللاعبين المحليين- في العاشر من تشرين الأول.

إلى جانب ذلك، أكد أبو زمع أن الجهاز الفني سيدخل بحيز الاستقرار على العناصر للعمل من الآن وصاعداً على تعزيز ميزتي التجانس والتناغم بين اللاعبين وخصوصاً في المباريات الودية القادمة التي تسبق خوض الاستحقاق الرسمي المقرر انطلاقه آذار العام المقبل 2017.

ولفت أبو زمع في الوقت ذاته إلى بقاء هامش لإجراء تغييرات طفيفة بناء على العديد من المعطيات، سواء كان ذلك لاحتمالية تدني مستوى اللاعبين فنياً وبدنياً او تعرض أحدهم لاصابات طارئة .

وتابع في تصريحات صحفية: "حرص الجهاز الفني طيلة التجمعات التحضيرية الثلاثة الماضية على فتح أبواب المنتخب أمام كافة اللاعبين المميزين من العنصر الشاب وغيرهم، بغرض منحهم الفرصة لتقديم عطاءاتهم على أرض الواقع".

وأضاف: "بات الجهاز الفني الآن أمام صورة واضحة عن الخيارات المتاحة من اللاعبين وبمختلف مراكز لعبهم، وكذلك خرجت التجمعات التدريبية الماضية وما تخللها من مباريات ودية بقراءات وملاحظات دقيقة لم تتعلق بالمستويات الفنية والبدنية للاعبين فحسب، انما بجزيئيات أخرى تتمثل بمدى الالتزام والانضباط في الملعب وخارجه والقدرة على استيعاب التعليمات الفنية والإدارية وتنفيذها".

وأتم حديثه بالقول: "أبرز ما يحتاجه المنتخب الآن الصبر والدعم بمختلف الأشكال، كما أن منح الثقة للاعبين وتحديداً الشباب واليافعين منهم، يعد عنصر مهم للوصول الى ما تطمح له الجماهير الأردنية بالحصول على منتخب حيوي ومنافس قوي".
رابط مختصر

مواضيع دات صلة


بـحـث